الرئيسية - منوعات - الدعارة فى إسرائيل .. تجارة الهوى تدر 3 مليارات دولار على خزائن دولة الاحتلال .. والمجندات أبرز البغايا بعد انتهاء الخدمة العسكرية.. والكنيست يسن قانونا لزيادة الرسوم على الزبائن تصل لـ1000 دولار

شاهد بالصور

الدعارة فى إسرائيل .. تجارة الهوى تدر 3 مليارات دولار على خزائن دولة الاحتلال .. والمجندات أبرز البغايا بعد انتهاء الخدمة العسكرية.. والكنيست يسن قانونا لزيادة الرسوم على الزبائن تصل لـ1000 دولار

الساعة 01:36 مساءاً (الهدهد اونلاين _ متابعات)

أصبحت الدعارة فى إسرائيل مصدراً مهما للدخل القومى لانعاش خزينة البنك المركزى لدولة الاحتلال ، حيث بلغ الاحتياطى النقدى 114 مليار دولار، وتدخل الدعارة فى إسرائيل عائد سنوى قدره 3 مليارات دولار، علاوة على اعتزام الكنيست التصويت على مشروع قانون لفرض رسوم تتراوح من 2000 إلى 3000 شيكيل وهو ما يعادل 1000 دولار لمرتادى بيوت الدعارة خلال العام الجارى.

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن أسباب انتشار الدعارة فى تل أبيب ومن بينها أن المجندات اللواتى يخدمن بالجيش لا يجدن وظيفة بعد إنهاء الخدمة ، فيلجان إلى العمل بالدعارة، حيث أعلن مركز الإحصاء الإسرائيلى أن أكثر من 10 آلاف إسرائيلية  تعمل بالدعارة عقب إنهائها الخدمة العسكرية فى الجيش الإسرائيلية خلال العام الماضى.

وذكرت القناة السابعة الإسرائيلية أن الإحصائية ترجع إلى انتشار ظاهرة التحرش الجنسى بين المجندات وقيادات داخل الجيش الإسرائيلى، حيث إن 81% من المجندات تعرضن لاعتداءات ومضايقات وتحرشات جنسية بالوحدات العسكرية ، ويتم شراء الفتاة من قبل تجار الرذيلة بمبالغ تتراوح بين 8 و10 آلاف دولار، لتعمل لديهم سبعة أيام فى الأسبوع بين 14 إلى 18 ساعة يوميا.

كما كشف تقرير مؤتمر حقوق الطفل الذى انعقد بالكنيست ، أن حوالى 1000 طفلة تعمل بالدعارة، فى إسرائيل من بينهن 700 فى مدينة تل أبيب وحدها، حيث أظهرت البيانات أن الأطفال يبدأون العمل بالدعارة منذ سن 12 لـ 13 عاما فى جميع الأوساط سواء اليهودى المتدين أو العلمانى.

ولفت المؤتمر إلى تقرير لوزارة الخدمات الاجتماعية الإسرائيلية، جاء فيه أن ظاهرة القاصرات والقاصرين الذين يعملون بالدعارة فى إسرائيل فى الازدياد وأسبابها متنوعة، حيث لا تشكل العقوبة رادعا، كما أن المراهقون يعانون من نقص فى الأطر الاجتماعية الداعمة.

كما تنشط فى تل أبيب شبكات الدعارة من خلال جلب الأجنبيات للعمل بها ، حيث أن من بين الجنسيات التى يتم جلبها إلى إسرائيل للعمل فى الدعارة من روسيا وأوكرانيا  ،وقالت صحيفة " يديعوت أحرونوت" أنه تم القاء القبض على شبكة دعارة يقودها شاب يبلغ من العمر 35 عاماً بتهمة النصب على بائعات هوى تقدمن ببلاغ ضده ، علاوة على انتهاء مدة  التصاريح الممنوحة له.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم استخدام أبراج سكانية وسط تل أبيب لتكون وكرا لممارسة الدعارة وكذلك فنادق شهيرة فى مدينة رمات جان.

وأكدت الصحيفة أن الظروف الاقتصادية القاسية التى تمر بها كلا من روسيا وأوكرانيا دفع العاملات بهذه الشبكة إلى السفر لإسرائيل بتأشيرة سياحية وعبرها يتم الوصول إلى الزبائن داخل إسرائيل

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص