الرئيسية - العالم - العالم يحبس أنفاسه:تحذير من موجة ثانية أشد فتكًا لفيروس’’كورونا‘‘..الصحة العالمية تصدم المتفائلين بشأن اختفاء’’كورونا‘‘قريبًا بتصريح’’مخيب للآمال‘‘!

العالم يحبس أنفاسه:تحذير من موجة ثانية أشد فتكًا لفيروس’’كورونا‘‘..الصحة العالمية تصدم المتفائلين بشأن اختفاء’’كورونا‘‘قريبًا بتصريح’’مخيب للآمال‘‘!

الساعة 10:09 مساءاً (متابعات خاصه)

حذّر المركز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية، من موجة ثانية، من وباء فيروس كورونا، الشتاء المقبل، أشد فتكًا من الموجة الحالية.

وقال روبرت ريدفيلد، مدير المركز: "من المحتمل أن يكون هجوم الفيروس علينا في الشتاء القادم، أصعب بالفعل من الذي مررنا به للتو"، موضحًا أنه من المحتمل أن يتزامن مع ذروة موسم الأنفلونزا، وفقًا لمجلة "نيويورك بوست".

وأشار إلى أن وجود مرضين في آن واحد مسببين لأمراض الجهاز التنفسي سيكون له تأثير كبير، مضيفًا أن المسؤولين الفيدراليين ومسؤولي الولايات، يحتاجون إلى المداومة في الأشهر المقبلة على التحضير لأسوأ السيناريوهات.

وبلغ عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في العالم، أمس الثلاثاء، مليونين و505 آلاف، فيما وصل عدد الوفيات إلى 171 ألفا، وسط غياب لقاح من شأنه الوقاية من انتقال العدوى بين الناس.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم، من حيث أعداد الإصابات والوفيات، إذ أصيب أكثر من 794 ألفًا في البلاد، مما أدى إلى وفاة أزيد من 42 ألفًا.

وتحل إسبانيا في المرتبة الثانية، بأكثر من 204 آلاف حالة إصابة؛ منها أكثر من 21 ألف وفاة، ثم إيطاليا التي سجلت 181 ألف إصابة وما يزيد عن 24 ألف إصابة.


 ومن جهه ثانيه أكدت منظمة الصحة العالمية أن فيروس كورونا المستجد سيبقى بين البشر على مدى زمن طويل، محذرة من موجات جديدة للجائحة حال عدم اتخاذ الإجراءات الضرورية.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهنوم غيبريسوس، في مؤتمر صحفي عقد اليوم الأربعاء، إن “معظم بؤر تفشي فيروس كورونا في أوروبا تشهد استقرارا أو تراجعا”.

وحذر غيبربسوس مع ذلك من احتمال تدهور حاد للأوضاع في مناطق أخرى بالعالم، مبينًا: “على الرغم من أن الأرقام لا تزال منخفضة، إلا أننا نشاهد توجهات مقلقة مرتفعة في إفريقيا، والأمريكيتين الوسطى والجنوبية، وكذلك أوروبا الوسطى”.

سيكون معنا لمدة طويلة

وتابع المدير العام لمنظمة الصحة العالمية: “هذا الفيروس سيكون معنا لمدة طويلة، وقد يتم اشتعاله من جديد بسهولة”.

وشدد على وجود “ثغرات كبيرة في الدفاع العالمي” من الفيروس، مشيرا إلى أنه لا يوجد دولة تتميز فيها الأوضاع بالأمان التام من الجائحة.

أكثر من 2.5 مليون إصابة

ويواجه العالم، منذ يناير 2020، أزمة متدهورة ناجمة عن تفشي عدوى فيروس كورونا المستجد “COVID-19″، الذي أدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.وصنفت منظمة الصحة العالمية عدوى فيروس كورونا المستجد، يوم 11 مارس، جائحة عامة، وسجلت في العالم حتى الآن أكثر من 2.592 مليون إصابة بهذه السلالة في نحو 180 دولة، بما في ذلك 181 ألف وفاة 710 آلاف حالة شفاء.
 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
الأكثر متابعة