الرئيسية - منوعات - أكبر عملية احتيال علنية يتعرض لها آلاف الاشخاص.. جامع أموال وهمي يستحوذ على المليارات- (صور)

أكبر عملية احتيال علنية يتعرض لها آلاف الاشخاص.. جامع أموال وهمي يستحوذ على المليارات- (صور)

الساعة 05:00 صباحاً (متابعات خاصه)

تعرّض آلاف السوريين من دمشق ومن مدن أخرى لأكبر عملية احتيال شهدتها سوريا منذ عقود، حيث تمكن صاحب إحدى الشركات الوهمية ومقرها العاصمة دمشق من جمع عدة مليارات سورية من أكثر من 25 ألف سوري بحجة تشغيل أموالهم وإعطائهم مبالغ شهرية لقاء تشغيلها.

وأودع هؤلاء أموالهم لدى زاهر زنبركجي الذي أسس شركة قالت السلطات السورية إنها وهمية ومزعومة باسم “مركز الأعمال الكوري” ليتبين لهم لاحقاً أن هذه الشركة غير مرخصة وأنها أُقفلت قبل عدة أيام بالشمع الأحمر من قبل السلطات المحلية ولتذهب أموالهم على الأغلب هباءاً منثوراً.

وتفاوتت قيمة الأموال التي أودعها كل من هؤلاء لدى المحتال صاحب الشركة مابين مئات الآلاف وعشرات الملايين.. حيث تقاضى هؤلاء مبالغ شهرية عن أموالهم كل واحد منهم بحسب المبلغ الذي أودعه، لكن هذا الأمر استمر لعدة أشهر ثم اختفى صاحب الشركة الوهمية وبعد ذلك فوجئ المودعون بأن السلطات المحلية قد أقفلت الشركة تماماً.

وسبق أن حصلت مثل تلك الحادثة في حقبة التسعينات، حيث أقدم رجل أعمال مزعوم على جمع مئات الملايين من آلاف السوريين بحجة استثمارها ثم غادر البلاد وضاعت معه أموال المودعين حينها. ليصدر على خلفية ذلك في العام 1994 ما يُعرف بقانون جمع الأموال رقم 8 والذي يقضي بالحبس لمدة خمس سنوات كل من يقدم على جمع الأموال من الناس بحجة استثمارها.

صحيفة الوطن السورية نقلت عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن الشرطة ألقت القبض على زاهر زنبركجي صاحب مؤسسة “مركز الأعمال الكوري” المزعومة، وقالت صحيفة الوطن إن زنبركجي لم يكن له أي حسابات مصرفية، وقد عثر في منزل على مبالغ نقدية بمئات ملايين الليرات السورية، منوهة بأن زنبركجي قام بتوزيع المال على بعض منازل أصدقائه وذويه، والعمل جارٍ على استعادتها، ليصار إلى إعادتها لأصحابها.

وقالت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أنه ليس في سجلاتها ترخيص باسم الشركة الكورية أو باسم صاحب الشركة زاهر زنبركجي، وكذلك الأمر بالنسبة لوزارة الإدارة المحلية.
 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص