الرئيسية - العالم - زوجة ترامب الحسناء تصعق البيت الابيض وتخون زوجها على الشاطيء وترامب يجن جنونه ليس بسبب الخيانة بل لأنها خانته مع هذا الشخص( لن تصدق من هو الخائن )

زوجة ترامب الحسناء تصعق البيت الابيض وتخون زوجها على الشاطيء وترامب يجن جنونه ليس بسبب الخيانة بل لأنها خانته مع هذا الشخص( لن تصدق من هو الخائن )

الساعة 08:55 مساءاً (متابعات)

 كشف مؤلف مؤلف كتاب “الحصار.. ترامب تحت القصف” مايكل وولف عن بعض تفاصيل العلاقة الزوجية بين الرئيس دونالد ترامب وزوجته ميلانيا ترامب.
وجاء في الكتاب أن ترامب لجأ إلى توكيل محام ضد صحيفة “ديلى ميل” البريطانيّة بعدما أوحت ضمنا في شهر أغسطس عام 2016 أن ميلانيا قد تجاوزت حدود عملها كعارضة أزياء للعمل كمرافقة.
وقد جرت تسوية القضية عبر التراجع عنها وتقديم اعتذار ودفع تعويض لم تحدد قيمته، وكان لذلك أن حد من الحديث عن ماضي ميلانيا في وسائل الإعلام.

وأكد الكتاب أنّه سبق لزوجة ترامب الثانية، مارلا مايلز، أن أقامت سنة 1996 علاقة مع حارس ترامب الشخصى.

وانكشفت تلك العلاقة ذات ليلة على شاطئ قريب من مارالاغو. وقد حدث الأمر تحت منصة المنقذ من الغرق.

وكان المؤلف مايكل وولف قد حقق نجاحا كبيرا بكتاب “نار وغضب” الذي تناول فيه الحياة في البيت الأبيض في مطلع عهد الرئيس دونالد ترامب، قبل أن يعود بكتاب “حصار: ترامب تحت القصف”، الذي صدر عن دار هنري هولت.

وتطرّق الكتاب الى علاقة ترامب بابنه بارون، ووصفها بأنها كانت سطحية بعض الشيء.

وأضاف الكتاب: “اقترح واحد من المساعدين الجدد، انضم حديثا إلى دائرة المقربين من ترامب فى أوائل أيام الإدارة الجديدة، على ترامب أن يلتقط صورا له وهو يلعب الجولف مع ابنه، وانطلق هذا المساعد يتابع بمرح حديثه عن الرابطة الخاصة التي يشعر بها الآباء الذين يمارسون لعبة الجولف مع أبنائهم”

ومضى متحدثا إلى أن شعر بأن ترامب قد انزعج منه، وتجمدت ملامح وجهه، التي تعكس قدرته على التظاهر بأن الشخص الجالس أمامه ليس موجودا على الإطلاق، ولا يتورع ترامب أن يضمر فى قرارة نفسه إمكانية قتله لو بقى يشعر بوجوده الحقيقي.

وتابع: “أما تركيز ميلانيا الوحيد فقد كان منصبا على ابنها، وقد شكلت معه عالما خاصا داخل عالم ترامب. ونجحت بعنايتها في حماية بارون من عزلة والدة عنه، كانت ميلانيا باردة جدا مع أبناء ترامب الكبار، وهكذا شكلت مع ابنها بارون أسرة بعيدة عن ترامب وعائلة داخل عائلة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص