ن …..والقلم -- عبد الرقيب ..للمرة الألف ؟؟!!

الساعة 05:07 صباحاً
عبد الرحمن بجاش

عبد الرحمن بجاش

سأقولها وبالفم المليان : إلى متى سنظل أوبالأصح سيظل البعض يبايع بعبد الرقيب عبد الوهاب وحسن العمري؟ إلى متى سيظلون يتعاملون مع القضايا الكبرى لهذا البلد وكأنهم في سوق نقم لبيع الابقاروالثيران ؟؟ الى متى سيظل هذا البعض ينكرأن الهاشميين ليس لهم دور في ثورة 26 سبتمبر62 والتي سرقها بعض من ادعوا انهم " ثوار" وهم في حقيقة الأمروكما قال عبد اللطيف ضيف الله وهوثائر حقيقي " وأنا ثورمن الاثوار" ، فان قالها قاصدا وارسل بها رسالة إلى من لاعلاقة لهم بها ، فقد صدق ، وأن اخطأ في التعبيرفلايعيبه ذلك ، فكلنا بشروكلنا نخطئ ، والرجل كان ثائرا حقيقيا …

اقول أن عبد الرقيب عبد الوهاب ولاأدري حتى آخررتبة له ، والفريق العمري ، هما بشر، وهما يمنيين ، فاتركوا قوة العادة في تصنيف أن ذاك من صنعاء وذاك من الحجريه !!! ، هما من اليمن والى اليمن ينتسبون ، إن أصابوا فلهم الشكر، وان اخطئو ا فهم بشر...لاتحولوهم إلى أسهم في بورصة بيع وشراء الأراضي ، واهمس في أذان من به صمم حتى وان تعمد عدم السماع أن عبد الرقيب استشهد بعد أن خدع ثقة منه بانها " عزومة بالفعل " واليمنيين لايخونون من يدخل إلى بيوتهم !!!!, عبد الرقيب لم يكن يمتلك حتى دكان ، والعمري مات فذهب اولاده يراجعون على راتبه ، ومن يبايعون به ويشتروا اختفوا لحظتها ، لسبب انهم يذكون نار الفتنه بين " مطلع ومنزل " …

 نحن نؤمن باليمن فقط التي هي حق الشوافع والزيود ، والهاشميين والاسماعيليين والبهائيين واليهود اليمنيين ...واللي عاجبه كان بها ومن لايعجبه ، ذلك حقه ، لكن يجب الا يحذف زجاج الجيران بالحجاره …

عندما اعيد قراءة الرسائل الموجهه من القاضي الارياني والشيخ عبد الله بن حسين الاحمر والفريق العمري ود. مكي ،والشيخ سنان ابو لحوم ، وابوراس الذي كتب رسالة لعبد الرقيب قال له بالحرف الواحد : اذا تستقيل ، ساقتلك بيدي ، ذلك عندما أصرعلى الاستقالة !!! الرسائل الاخرى تناشده العدول ، فتراجع ، لكن الهاربين من الميدان ظلوا يحيكون الفتن ..
لنكن شجعان ونقول أن العمري وعبد الرقيب لم يكن البعد السياسي متوافرا في شخصيتيهما ..
فلوكان متوفرا مااستطاع فلان وعلان وزعطان من ايغارصدرا الرجلين بما ادى الى كل ماادى اليه ...كذلك اكد  اللواء محمد عبد الخالق رحمهم الله اجمعين ..

نقول بالفم المليان : اذا كانت الشجاعة متوفرة ، فلتعاد القراءة ،واتركوا الامرللجامعة بدون تدخل ، ولمراكز الدراسات والبحوث مستقبلا لتعيد التقييم بعلم ، وتعطي لكل يمني حقه الذي يستحقه ، فمن قدم يشكر، ومن باع فليرمى الى مزبلة التاريخ …

وهنا - ولست انافق احدا وليست لي مصلحة شخصية - ، فمعيب جدا ان نرى البعض يجهربالقول أن الهاشميين ليسوا يمنيين ، وليس لهم دور في نضال اليمنيين  وينكرمواطنتهم ،عيب والله مثل هذا ، دعونا من الفجور في الخصومه ….

الهاشميين مكون من مكونات هذا الشعب ، وعليهم أيضا كيمنيين أن لايتعالى بعضهم ايضا بجهل فيردد في المقايل " نحن وانتم" فكما لهم حق لانمنحه نحن لهم بل البطاقة الشخصية للجمهورية اليمنية ،فعليهم موجبات المواطنه وواجباتها …ولهم مثل الآخرين حقوقها…

كلنا لهذا البلد ننتمي ...وكلنا مواطنين …
ولايحق ليمني أن يمنح يمنيا آخربطاقة المواطنة ..
ولليمني الحق أن  يسعى  في رحابها بدون إذن من احد ..الاالقانون
مانريده ونقولها للمرة المليون : دولة قانون ودستور لتصان حرية الانسان واولها صون حقه في التعبير…..والاختيار..وحقه في أن يصل إلى موقع الرئيس بكفاءته وولائه الوطني ،وليس انتمائه الطائفي ولا المذهبي ولا الجهوي …..
والعمري وعبد الرقيب ليسوا ملائكة ولاانبياء ….فقط اتركوا الخبزلخبازيه …أنا افهم لماذا يتعالى الصراخ حولهما ، لغرض في نفس يعقوب و لكي تضيع ادوارالآخرين وهم كثر، ومن يصرخ ليس له أي دور..
فإن لم يصمتوا احتراما لعقول الاجيال ، فلدي الكثيرمما يمكنني قوله …
لله الامرمن قبل ومن بعد .

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
الأكثر متابعة