تكتيك "انسحبي وارقدي" هزيمة

الساعة 01:04 صباحاً
دكتور عادل الشرجبي

دكتور عادل الشرجبي

الإسلامويون اليمنيون لا يريدون دولة إسلامية، بل يريدون دولة للإسلامويين، بعضهم يريدها للبطنين والبعض الآخر لقريش، وآخرون يريدونها للعلماء الربانيين (من أعضاء هيئة علماء اليمن).

 

أما الدولة الإسلامية القائمة على المساواة والحرية والعدالة واحترام حقوق الإنسان فهم جميعاً يرفضونها.

 

في حين أن شيوخ القبائل نصبوا أنفسهم وسطاء بين الدولة والمواطن، وشيوخ الدين نصبوا أنفسهم وسطاء بين الخالق والمخلوق، مخالفين مقولة أن لا كهانة في الإسلام المجمع عليها.

 

يسألني متهكماً على نقدي للمدرسين الذين باتوا قادة وحدات عسكرية: أين كان الضباط يوم سقطت صنعاء بيد الحوثيين؟ وأنا بدوري أحيل السؤال على الصديق حامي الثورة علي محسن الأحمر.

 

افهم يا من لا تريد أن تفهم..

 

نحن ضد المشايخ الفاسدين ولسنا ضد القبيلة، وضد قادة الجيش غير المحترفين وغير المؤهلين، ولسنا ضد الجيش، فالقبيلة مكون من مكونات المجتمع اليمني، والجيش مُؤلف من يمنيين من كل المناطق والأحزاب والمذاهب.

 

فالقادة غير المؤهلين والفاسدين الذين بنوا جيشاً وهمياً في قوائم المرتبات، يستحقون محاكمة ميدانية من قبل الجنود، أما هادي وعلي محسن والمقدشي فلا أمل فيهم.

 

*   *   *

 

عاجل.. تكبير، الله أكبر، تكبير، الله أكبر، تكبير، الله أكبر

 

انسحاب تكتيكي من غرفة المكتب، واحتلال جبل "القعادة"، والاستعداد للنوم.!

 

*   *   *

 

لقد قرأت مطولا حول "الانسحاب التكتيكي"، وحصيلة ما خرجت به: أولاً: أن الانسحاب التكتيكي هو انسحاب تنفذه القوات المهاجمة، أما إذا نفذته القوات المدافعة فهو هزيمة.

 

 

 

ثانياً: هو انسحاب لجزء من القوات من قطاع عملياتي محدد، أما إذا تم انسحاب كل القوات فهي هزيمة وليست انسحاباً تكتيكياً.

 

 

 

 ثالثاً: يتسم الانسحاب التكتيكي بأن له هدفاً يؤدي إلى انتصار كبير، وإذا لم يكن له هدف فهو هزيمة.

 

 

 

ومن الأهداف المحتملة للانسحابات التكتيكية على سبيل المثال: جر العدو للوقوع في فخ، ففي حالة جبهة نهم مثلاً كان يمكن الانسحاب من الفرضة (القلب حسب مصطلحاتكم) وتعزيز القوات في الميسرة والميمنة، وليس انسحاب كل القوات، وقد يكون الهدف هو تشتيت قوات العدو ودفعها للانتشار على مساحة واسعة، وخاصة إذا كان العدو يعاني من قلة عديد قواته، وقد يكون هدف الانسحاب التكتيكي هو تغيير مسار تحرك القوات المهاجمة لتسلك طريقاً أسهل وأقل وعورة، للوصول إلى المناطق التي تريد الوصول إليها. وعموماً فإن تحقيق أهداف الانسحاب التكتيكي يتم خلال ساعات أو أيام، أما تكتيك "انسحبي وارقدي" فهو هزيمة.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص